• ×

11:49 مساءً , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

التاريخ 16-01-39 07:57 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 570
ذكرياتي في إسطنبول 6
د. علي الغامدي

تحدثت في الحلقة السابقة عن سكن القنصل العام ، ويسمى ايضا بيت القنصلية وهو كما اشرت فلا صغيرة نسبيا ويقع في منطقة من المناطق الراقية في إسطنبول التي يسكنها الأثرياء والدبلوماسيون العاملون في القنصليات الاجنبية التي تستضيفها إسطنبول التي تعتبر من اكثر المدن استضافة للقنصليات الأجنبية مثلها مثل جدة ونيويورك وكراتشي وبومبي ، وقد يكون هناك مدن بها اعداد كبيرة من القنصليات مثل هونغ كونغ وربما غيرها ، ويلاحظ ان المدن التي تستضيف عددا كبيرا من القنصليات هي مواني ومراكز تجارية وسياحية وفنية ، وفي تركيا تجد كثيرا من السفراء ورجال الحكومة يقضون إجازة نهاية الأسبوع في اسطنبول ، وكما اشرت سابقا فقد سبق لي ان حضرت مؤتمرين وكانت تبدأ في انقرة وتنتهي في إسطنبول وربما يكون هذا حال كل المؤتمرات التي تعقد في تركيا وذلك بسبب وجود الأماكن التاريخية التي توجد في اسطنبول وتجذب السائح الاجنبي كالمتاحف والقصور والمساجد التاريخية والتي تكتسب شهرة عالمية مثل مسجد الفاتح ومسجد السلطان احمد الذي له اربع منارات ، كما ان ربع سكان تركيا يسكنون في إسطنبول وهي مركز تجاري وسياحي يحرص كل قادم الى تركيا على قضاء بعض الوقت فيها .

وصلت إسطنبول اثناء موسم الحج ، وكانت تأشيرات الحج قد منحت بالنسبة للحجاج الذين يدخلون في الحصة المخصصة لتركيا وبقيت التأشيرات الفردية التي تمنح لبعض الشخصيات ، وبعض الحجاج القادمين من دول شرق أوروبا التي لا توجد بها بعثات سعودية ، واعتادوا الحصول على التأشيرات من إسطنبول حسب تعليمات وشروط معينة ، وتبرز المشكلة عندما لا تتوفر الشروط كاملة في المتقدم لطلب التأشيرة ، كما ان بعض الحجاج يأتون الى تركيا من منطقة تركستان الشرقية الخاضعة للحكم الصيني ، ويجدون صعوبة في الحصول على تأشيرات من السفارة السعودية في بكين لبعدها عن منطقتهم ولوجود عوائق من قبل الصين ، فكنت احتار في امرهم وكانت شخصيات سعودية وتركية تتصل بالقنصلية وتطلب منها مساعدتهم ومنحهم تأشيرات للذهاب للحج ، فكنت اعاملهم كحجاج دول شرق أوروبا .

كانت مكاتب القنصلية تقع في شقة وهي عبارة عن دور في عمارة متعددة الأدوار وكانت القنصلية تقع في الدور السادس او السابع ، لم اعد اذكر ، وكانت الوزارة قد طلبت البحث عن بديل ، اذ لم يكن من المناسب وجود مكاتب القنصلية في شقة سواء من الناحية الأمنية او العملية ، كما كان صاحب العمارة يطالب بإخلاء المكان نظرا لما يسببه المراجعون من ضغط على مدخل العمارة وعلى المصاعد ، وقد ابلغته بأن المكان لم يعد مناسبا لنا ، وأننا في سبيل البحث عن مكان مستقل ، وقد بدأنا في البحث فوجدنا عدة أماكن بعضها للإيجار والبعض الآخر للبيع ، أما الشراء فلم يكن واردا في ذلك الوقت ، وكانت المشكلة في عدم استطاعتنا البت في موضوع الإيجار هو ضرورة أخذ موافقة الوزارة على الاستئجار قبل الالتزام ماديا مع المالك ، وقد وجدنا ثلاث عمائر يمكن اختيار احدها ليكون مقرا لمكاتب القنصلية .

التعليقات ( 0 )

جديد
المقالات

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:49 مساءً الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET