• ×

08:14 صباحًا , الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017

التاريخ 15-03-39 04:42 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 249
إنما يكرم الكريم كرام
عبدالفتاح أبو مدين

كرم نادينا الأدبي الثقافي بجدة مساء الخميس 27/2/1439هجرية الموافق 16/11م2017ميلادي .. الأخ الوفي عبد الله قائد هاشم
• الذي مكث في نادينا الأدبي الثقافي ثلث قرن من الزمان ،ولا أذهب بعيدا إذا قلت إنه من القلة في هذا الزمن: أخلاقا ووفاء وأدب نفس! ولولا طول الحديث الذي تجاوز أكثر من عقدين من الزمن لطالت بي سطور بل صفحات من الحديث الصادق الذي أمسى وأصبح طويلا , لإطلاق اللسان بالحديث الشائق ، ذلك أننا أصبحنا وأمسينا نمارس أعمالنا بالآلات وسبل سريعة أنطلق بها زمن الكتابة والتواصل حال الزمن الذي يعيشه العالم اليوم حال " البرق"وليس ذلك بغريب في عالمنا الحالي .
• والحديث ذو شجون ذلك أن الزمن في حياة" الكرة الأرضية"المتسابق مع الأيام الطائر الذي نعيشه اليوم ! ذلك إن عالم الكرة الأرضية في سباق لا يقاس عليه!
واستطيع القول إن الأيام في حساب عالمنا أصبح كالبرق من خلال سباق لا يملكه المخلوق على كيان الأرض الذي يصبح في أعيننا وأذاننا قصار’وكنا نراه ونعيشه قصيرا بل دون القصير! وتنبهنا إلى أننا أصبحنا لا نملك الزمن بل هو الذي يملكنا لا سيما بعد صحونا لقول الحق "اقتربت الساعة وانشق القمر" أزعم أننا كنا غافلين في الحياة الدنيا ونحن قد صحا أقلنا على قراءة في كتبنا التي بين أيدينا.
• لقد شط القلم بعد توقف ربما كان شبه طويل من الكتابة غير مغادرة أخينا العزيز عبدالله قائد عن النادي الأدبي الثقافي الذي كرمه واحتفى بتكريمه الحاضرون .
• من سبل التكريم الواجب الاهتمام الذي نهض به نادينا الأدبي الثقافي مساء الخميس للأخ الأمين الوفي الصادق النادر عبد الله قائد هاشم في تلك الليلة المباركة الصادقة بتكريم رجل عمل ثلاثين خريفا في نادينا الطموح نحو ثلث قرن متواصل’ذلك إن الطموح يضحي بجهد المضحي في سبيل وطن عزيز.قال ذلك أن الطامحين الجادين الصادقين ذلك أن الزمن والوفاء سمة الجادين والصادقين ,ذلك إن طموحهم لا يحول بين أداء شامخ الذي لا يحول دونه فراغ ضائع دون عطاء ووفاء لا يرجى من رائه سمعة تدور على السنة العاملين ! والحق سبحانه قال: "إنا لا نضيع أجرمن أحسن عملاء" والعمل أمانة اعتذرت عن أدائها كما نقرأ في قول الحق"إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا".
• ورق بي قلمي لضعف جهدي لذلك جنحت إلى الكتابة هذه الكلمات العابرة أشكر فيها هذا التقدير لرجل خليق بالتقدير لأنه أدى الكثير من مهمات النادي ليل نهار بأمانة وصبر ووفاء لم يتخلله ضجر ولا تقصر ولا ثوان .
• وأقر بحق وصدق أن هذا النموذج أصبح نادرا اليوم ذلك إن هذا الحمل اليوم قل من ينهض به عقودا ، ودور النادي في تكريم الأخ الصادق الأمين ندرة لأنه مثال صدق وأمانه حقيقة بالتقدير والأداء ذلك قل ما يقاس عليه اليوم وإن هذا الرجل الأمين من الطبقة الأمينة التي قال فيها القائل "وبورك في الشباب الطامحين "بهذا الحديث وقفة سريعة أفضل بها رموز النادي الذي شغل أماناته نساء ورجال قلة ، والحق إنهم رموز معرفة أكفاء.
وصدق القائل "وبورك في الاحتفالية فإننا الطموحة حقيقة ، وللحديث بقية من مشاركة رموز وفيه .

" في أمسية التكريم بمناسبة انتهاء فترة عمله بالنادي" الأدبي بجدة يودع "عبد الله قائد"رفيق مسيرة الـ 33 عاما
• عبد الله الدوسي-أنباء/جده: كرم رئيس النادي الأدبي بجده الدكتور عبد الله بن عويقل السلمي وبحضور أعضاء مجلس الإدارة وجمعا من المثقفين في ليلة وفاء بهية كرم خلالها الموظف في نادي جده الأدبي عبد الله قائد ،بمناسبة انتهاء فترة عمله بالنادي بعد خدمة استمرت أكثر من ثلاثين عاما,مثنيا على ما بذله من جهد متواصل في سبيل إنجاح أنشطة النادي.
• (الريادة)جدة-عواطف الغامدي: كرم رئيس النادي الأدبي بجده الدكتور عبد الله بن عويقل السلمي وبحضور أعضاء مجلس الإدارة وجمعا من المثقفين في ليلة وفاء بهية كرم خلالها الموظف في نادي جده الأدبي عبد الله قائد ،بمناسبة انتهاء فترة عمله بالنادي بعد خدمة استمرت أكثر من ثلاثين عاما، مثنيا على ما بذله من جهد متواصل في سبيل إنجاح أنشطة النادي. وقال الدكتور السلمي إن زميلنا عبد الله قائد، كان مثالا للتضحية والإخلاص والمهنية ، مقدرا جهوده في خدمة النادي على مدى ثلاث عقود .
• وقال الدكتور عبد الرحمن بن رجاء الله السلمي المدير الإداري بأدبي جدة:
إن هذا الرجل النبيل صار يعرفه كل من عرف النادي على مدى ثلاثين عاما ، وبكل صدق فانا لم أر مثله في الصدق والإخلاص والاحترام . ونحن إذا نودعه في هذه الاحتفالية فإننا نعلم أنه سيترك فراغا في نفوسنا ، نحن في الواقع نودع قيما عزت في هذا الزمان وقلبا ليس فيه إلا الحب والإخلاص والصدق .
• وقال الدكتور صالح الحجوري: يستحق أ.عبد الله التكريم والاحتفاء، فهو رجل مثالي في عمله وأخلاقه لقد خبرته مجدا منجزا، زاملته خمس سنوات فتعلمت منه كثيرا.
• وقال الدكتور بدر بن ندا العتيبي:الأخ قائد وبعد فترة عمل لــ33 عاما في النادي الأدبي بجده يغادر هذه الليلة النادي ، ولا أدري كيف سيكون النادي بدونه وهو الذي كان بسمته عند استقبال الضيوف، فمنه تعلمنا الخلق الكريم الذي يعد أجمل ما في الإنسان .
"قصيده ليوسف العارف"
حبيب القلب عبد الله قائد يودع دارة الأدباء الأوائل
ويترك في الحشا ألما وبؤسا فظيعا لا يماثله مماثل
فعبد الله ذو خلق رفيع وروح قد سمت فوق النوازل
فتى ترنو له كل المعاني وتورق عنده جدب السنابل
وفي قسماته تبل وحلم يتوجها بآيات الفضائل
هو العسل المصفى دون شك وتغريد الطيور على الخمائل
جزاك الله عنا كل خير وألبسك المحبة والشمائل
حتوحشنا وستفقدك أروقة النادي وكل محبيك! وفقك الله حللت وأتمنى أن تعود .


• وقال عبد الله قائد : إنني تعلمت الشيء الكثير بعملي مع الأستاذ عبد الفتاح أبو مدين لحبي للعمل والتزامي وحبي له ومن معه وجزاه الله عنا خير الجزاء وعافاه الله وشافاه.
• وكلمة المحتفى به الموجزة التي أثنى على الرفقة الجادة لسنوات طوال وكان دور إدارتنا جادة وقوية أثمرت وأنجزت الكثير الذي بقى مثمرا خلال حقبة لم تزاحمها كل الأندية التي في ساحات نشاط كل الأندية الأخرى والنجم الذي فاز به نادينا لم تستطع أنديتنا في ساحة بلادنا العريضة ومن ذلك توفيق الله والرموز البارزة التي كنت معها وما أقول إنه جهدي ،وإنما التضحية والعزائم والدعم المستمر بالرأي الذي أداه به الرفاق الطامحون الذين تدفعهم تلك الجهود والمروءات والعزائم الجادة والدفع إلي النجح والعزائم التي تدفعها إرادات وجموع تدفع إلي الرقي والإرادة الطموحة فتلك الأيام والليالي الثرية كانت المحصلة لإثمار ودوافع النجح الطامحين بفضل الله ثم
• إرادات ودوافع جادة متواصلة ، فالحمد الله ذي الفضل العظيم ، فالحمد لله بدءً واختتاما .


التعليقات ( 0 )

جديد
المقالات

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:14 صباحًا الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET