• ×

04:24 صباحًا , السبت 3 جمادي الأول 1439 / 20 يناير 2018

التاريخ 24-04-39 11:50 صباحًا
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 576
ذكرياتي في إسطنبول 19
د. علي الغامدي

تحدثت في الحلقة السابقة عن العثور على مجموعة مشاة وفيهم رجل الاعمال السيد شتين كايا والذي منحه الله بسطة في المال والجسم ، ولم يكن احد يسبقه بالإضافة الى انه بعد المشي لمدة ساعة في ممشى الحديقة الموجودة في الحي الذي يسكن فيه يعود للمنزل ويغوص في بركة السباحه لبضع دقائق بصرف النظر عن مقدار درجة الحرارة ، وفي بعض الأحيان تصل درجة الحرارة الى درجة التجمد ، وكنت والدكتور كمال ومعنا سكرتير القنصلية نذهب اليهم في نهاية الأسبوع ، وكما اشرت اصبح التجمع وتناول طعام الإفطار بعد المشي عادة أسبوعية تقريبا ، وفي احدى المرات كنت دعوت المجموعة لتناول الإفطار في منزلي ، وصادف ان نزل مطر غزير في الحي الذي يسكنونه ، في حين لم ينزل المطر في الحي الذي نسكنه ، وكنت قد استعديت لهم بوجبة إفطار كالعادة ، وسبق ان اشرت الى وجود شخص يتكلم قليلا من اللغة العربية في المسجد الذي يقع بجانب منزلي ، وفي ذلك اليوم وبعد صلا الفجر انتحيت به جانبا ودعوته لتناول طعام الإفطار في منزلي ، وابدى موافقته ، ثم التفت الى المصلين ووجه لهم الدعوة بالنيابة عني وابلغهم باني ادعوهم كلهم لتناول طعام الإفطار ، وكانوا حوالي خمسة عشر شخصا ، وقد انزعجت في البداية ، ولكني تذكرت المثل الشعبي الذي يقول ( اذا صفيت النية فاللقمة تكفي مية ) ولم يكن امامي إلا قبول تصرفه الذي كان بحسن نية ، وقد حضروا جميعهم ، ومن غرائب الصدف ان المجموعة الأخرى ( مجموعة السيد شتين كايا ) التي اعد لها الافطار لم يحضر منهم احد بسبب هطول المطر بغزارة في حيهم ، وقد اكتشفت في جماعة المسجد اثنين يتحدثان اللغة الإنجليزية ، وواحد يجيدها افضل من الآخر ، وقد نشأت صداقة بيني وبينهم ، وبينهم وبين المجموعة الأخرى ، وفي احدى المرات اقترحت عليهم عمل مسابقة بين المشاة من المجموعتين ، فرحبوا بالفكرة ، وأبدت قناة تركيا جازيت التلفزيونية رغبتها في تغطية المسابقة ، وهي قناة لها اتجاهات إسلامية ، كما ابدى مدير مكتب الخطوط السعودية في إسطنبول استعداده لتقديم جوائز مغرية وهي عبارة عن تذكرة بالدرجة الأولى للفائز الاول الى أي مكان تصله الخطوط السعودية عن طريق جدة ليتمكن الفائز من أداء العمرة ، والجائزة الثانية كذلك تذكرة بالدرجة السياحية للفائز الثاني الى أي مكان تصله الخطوط السعودية عن طريق جدة لنفس الغرض ، أما الجائزة الثالثة فهي تذكرة بالدرجة السياحية الى جدة ، وكان هناك سبع جوائز اخرى للفائزين من الرابع الى العاشر وهي عبارة عن ساعة يد عليها شعار الخطوط السعودية ، وفي البداية اتفقنا على اجراء السباق في ممشى على ( البسفور ) ولكن لم تنجح المحاولة لأن بعض المشتركين عمد الى الجري عندما يشعر ان أحدا سوف يتعداه ، وكانت المسابقة مخصصة للمشي ، وحتى نتجنب حصول نزاع بين المتسابقين ، وبالتشاور مع بعض الموجودين ، اتفقنا على تأجيل المسابقة لمدة أسبوع .

التعليقات ( 0 )

جديد
المقالات

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:24 صباحًا السبت 3 جمادي الأول 1439 / 20 يناير 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET