• ×

10:50 مساءً , الثلاثاء 18 سبتمبر 2018

التاريخ 09-03-18 10:48 صباحًا
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 857
ذكرياتي في إسطنبول 26
د. علي الغامدي

انتهيت في الحلقة السابقة الى الحديث عن مؤتمر السكان الذي عقد في إسطنبول وحضره وفود من كل دول العالم ، وكان وفد المملكة كبير نسبيا ، وقد اختارني السفير لأكون منسقا للوفد ، وحتى ذلك الوقت لم اكن قد اقتنيت جوالا ، ولم اكن في حاجة اليه اذ كان في سيارة القنصلية تلفون ، وكنت نادرا ما استخدمه ، وعندما أصبحت عضوا في الوفد ومنسقا له ، بدت الحاجة للجوال وفعلا اشتريت اول جوال في حياتي ، وأعطيت رقمه لكل أعضاء الوفد ، وفي اليوم الأول من أيام المؤتمر وبعد انتهاء الجلسة الصباحية خرجت من قاعة المؤتمر وذهبت الى القنصلية وعند وصولي اكتشفت ان الجوال ليس معي ، بحثت عنه في السيارة ولم اجده فتوقعت ان يكون في قاعة المؤتمر فبعثت السائق الى هناك ، وفعلا وجده لدى ادارة برتوكول المؤتمر .. اقام السفير حفلا للوفد دعى اليه رؤساء الوفود العربية والإسلامية ، أما انا فاقمت حفلا للوفد السعودي في المنزل حضره كل أعضاء الوفد باستثناء الوزير الذي اعتذر بان لديه ارتباط آخر والأمين الذي لم يقبل بالسكن في غرفة واستطاع ان يستبدلها بجناح طلب مني اثنان من أمناء المدن ترتيب لقاء مع رئيس البلدية رجب طيب اردوغان للقيام له بزيارة مجاملة ، وذهبت معهما فرحب بنا ، وقضينا معه بعض الوقت شرح فيها أوضاع بلدية إسطنبول ومسئوليتها عن خمسة عشر مليون نسمة هم عدد سكان المدينة ، وقدم لنا هدايا تذكارية تحمل شعار بلدية إسطنبول . . زار إسطنبول الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة ، المعروف اختصارا ب ( اقفند ) وتم تنظيم حفل غنائي خيري تولى الامير تمويله واستقدم احد اشهر المغنين الامريكان ، لم اعد اذكر اسمه لإحياء الحفل الخيري ، وكان سعر تذكرة الدخول 500 دولار امريكي على ان يذهب دخل ذلك الحفل لصالح أطفال البسنة والهرسك ، وكان عدد الحضور كبير ، وكان من ضمن ضيوف الأمير السيد عدنان خاشقجي وزوجته ، وتحمل الامير كل التكاليف بما في ذلك قيمة التذاكر له ولأسرته وضيوفه ، وكان من ضمن الضيوف السفير والقنصل العام ، و قد حضر البعض لسماع المغني الأمريكي المشهور ، والبعض الآخر حضر لأن الحفل خيري وسيذهب ريعه لصالح أطفال البسنة والهرسك التي كانت تتعرض في ذلك الوقت لحرب إبادة من قبل الصرب ، وكانت البسنة والهرسك احدى جمهوريات الاتحاد اليوغسلافي الذي تفكك بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ، ويعتبر ما حدث في البسنة والهرسك وصمة عار في جبين العالم المتحضر والأوروبي على وجه الخصوص ، وفي بداية الازمة عقد في إسطنبول مؤتمر طاري لوزراء الخارجية المسلمين لبحث قضية البسنة والهرسك والعدوان الصربي عليها ، وترأس الوفد السعودي الأمير سعود الفيصل ومعه وفد كبير نسبيا .

التعليقات ( 0 )

جديد
المقالات

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:50 مساءً الثلاثاء 18 سبتمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET