• ×

11:26 صباحًا , الأحد 6 شعبان 1439 / 22 أبريل 2018

التاريخ 21-07-39 01:34 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 538
ذكرياتي في اسطنبول 30
د. علي الغامدي

كنت اشرت في الحلقة السابقة الى التأشيرات الموسمية التي منحتها القنصلية لحوالي خمسة عشر الف شخص اكثرهم بمهنة جزار ، ولكن الحكومة التركية اعادتهم من الحدود بسبب عدم حصولهم على رخص العمل ، وبعد عطلة الحج راجع مندوبو الشركات التي قدمت جوازاتهم تطالب بإعادة الرسوم التي دفعت ، ولكن ذلك لم يكن ممكنا اذ الصقت الطوابع على كل تأشيرة منحت ووضع الختم على الطوابع وبالتالي لم تعد الطوابع صالحة ، ومن المؤكد ان اكثر من منح تأشيرات موسمية ان لم يكن كلهم ، هم حجاج لم يستطيعوا الحصول على تأشيرات حج من الحصة المخصصة لتركيا حسب قرار منظمة التعاون الاسلامي ، وقد لاحظت ان حجاج تركيا يزيد عددهم عن الحصة المخصصة لهم بما لا يقل عن عشرة الى خمسة عشر الف حاج ولذلك يسلكون مختلف الطرق للوصول الى الحج ، ومن تلك الطرق تأشيرات العمل الموسمي ، وفي سنة من السنين وربما اكثر يحصلون على تأشيرات الحج من بعض بلاد اوروبا او من روسيا ومن البلاد المستقلة التي كانت تحت حكم الاتحاد السوفيتي ، ولو ان من سبق له الحج اكتفى بما سبق وترك المكان لغيره ممن لم يسبق له الحج ، لكانت الحصة كافية ، ولكن البعض يحج لمرات عديدة ، واذكر ان احد موظفي ادارة الافتاء المتقاعدين زارني ومعه بيان يوضح الاعوام التي حج فيها وتبلغ 29 حجة ، ويتمنى اكمال الثلاثين ، وكان يبكي ويطلب مساعدته في تحقيق امنيته تلك ، وقد اعتذرت منه ، ولكنه عاد في اليوم التالي ، وابلغني الحراس انه يطلب مقابلتي ويبكي ، ولم استطع رؤية شيخ يشرف على الثمانين يبكي بتلك الطريقة .. كان الحجاج والمعتمرون الذين ليس في بلادهم سفارات او قنصليات سعودية يأتون الى اسطنبول للحصول على التأشيرة ، وكنا نراعي ظروفهم ونعطيهم اولوية في الانجاز ، وكانت التعليمات تقضي بمطالبة كل حاج او معتمر بإيداع مبلغ 400 دولار في البنك كضمان لعودته ، وفتحت القنصلية حسابا في البنك لهذا الغرض ، وعندما تكتمل الشروط الاخرى لمنح التأشيرة نحيله الى البنك لإيداع المبلغ بموجب ايصال من ثلاث نسخ نسخة تبقى لدى البنك ونسخة تحتفظ بها القنصلية والنسخة الثالثة تبقى معه ، وعندما يعود وتتأكد القنصلية من عودته تقوم بتعميد البنك بإعادة المبلغ له ، ولكن يحدث ان يتأخر البعض عن العودة ، مما يؤدي الى بقاء المبالغ التي دفعها من لم يعد في البنك ، وبعد مغادرتي اسطنبول بحوالي سنة جاء الى مكتبي بالوزارة احد موظفي قسم التفتيش يسألني عن تلك المبالغ ، فشرحت له اسباب وجودها ، ولكنه لم يفهم او انه لم يرد ان يفهم حيث كانت لهجته لهجة محقق ، فقلت له بلهجة غاضبة : لو انكم وجدتم نقص لكان لأسلوبك مبرر ، أما ان تسألني بهذه الطريقة عن مبالغ موجودة في البنك وموجود اسباب وجودها في ملفات القنصلية فليس لدي اكثر مما قلت .


























































































التعليقات ( 0 )

جديد
المقالات

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:26 صباحًا الأحد 6 شعبان 1439 / 22 أبريل 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET