• ×

10:41 صباحًا , الإثنين 20 أغسطس 2018

التاريخ 06-06-18 12:21 مساءً
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 145
من حديث الأمس ! "3"
عبدالفتاح أبو مدين

** وأقول بشكر وتقدير لأستاذي وشيخي ومعلمي رمز كريم طلعة الأستاذ الطلعة الغالي الجليل"محمد الحافظ بن موسى"، رجل والرجال كثير إلا أن العالم الجليل الطلعة من القليل لا سيما في عصرنا اليوم وقبل اليوم، "وقليل ماهم" رحم ربي هذا الرمز ذلك أنه يهب لغيره أكثر مما يعطيه لنفسه، وشيخنا الحافظ من القلة في العصر الحديث! ومهما قلت وسطرت عن المعلم الجليل لن أفيه حقه فإنه من الندرة في العصر الحديث!

** في تلك الليلة البهية في النادي الأدبي الثقافي بجدة كانت دقائق فرح ومسرة عندي وعند الأحبة الذين جاءوا ليشاركوا في الاحتفاء برجل يصنع الجميل وصحبه في أم القرى وفي الرياض كثر من المواطنين والمقيمين!

** بعد معرفتي لهذا الرجل الطلعة – كنت أسعي إلى أخي الأعز عبدالعزيز الرفاعي، وفي بعض الحالات أزيد من مكاسبي بحضور دروس شيخي الجليل الودود "علوي مالكي رطب الله ثراه في المسجد الحرام، في تلك الليلة في نادي جدة الأدبي الثقافي ألقى أستاذنا عبدالعزيز الرفاعي قصيدة" وداع "تحزن وتؤلم شجي بدأها بقوله"

. سبعون يا صاحبي وجل مصابي ولدى الشدائد تعرف الأصحاب

سبعون يا للهول أية حقبة طالت وران على الرحيق الصاب

تتراكم الأعوام فوق رؤوسنا حتى تئن من الركام رقاب

لا تعجبوا إن ندّ خاطر متعب بعد السّرى وشكى إليه ركاب

سبعون في درب الطفولة شوكه أما الشباب فليس ثم شباب

** لعلي لا أمضي في نقل تلك القصيدة المحزنة التي لم يطل ناظمها الحياة في دنيا الناس! وسطر الفقيد تاريخ تلك القصيدة الباكية المحزنة لأن منشئها رحل عن دنيا الناس، والتاريخ الذي سجّله الفقيد هو رمضان1413هـ، رحمه الله برحمته الواسهة ورطّب ثراه!

التعليقات ( 0 )

جديد
المقالات

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:41 صباحًا الإثنين 20 أغسطس 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET