• ×

06:07 مساءً , الإثنين 18 يونيو 2018

التاريخ 11-06-18 12:34 صباحًا
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 373
ذكرياتي في اسطنبول 38
د. علي الغامدي

اسهبت في الحديث عن الرئيس تورغت اوزال ، ربما لأنه اول زعيم تركي اقابله، وكان ذلك بعد الانقلاب الذي قام به العسكر في عام 1980 حيث استدعوه من البنك الدولي ليقوم بتولى الشئون الاقتصادية ، وافتتح مؤتمرا اسلاميا كان مقررا عقده في انقرة من قبل الانقلاب ، لدراسة خطة تنموية اعدتها تركيا تمهيدا لاعتمادها في مؤتمر القمة الاسلامي المقرر عقده في الطائف ، وعرفت فيما بعد بخطة انقرة ، وكنت امثل وزارة الخارجية في ذلك المؤتمر مع مندوب عن وزارة المالية ، وكان يرأس وفد المملكة الى ذلك المؤتمر السفير السعودي في انقرة الشيخ محمد العوضي الذي كان وزيرا للتجارة ثم عين سفيرا في تركيا ، وقد اقام تورغت اوزال حفل عشاء للوفود حيث صافحهم فردا فردا ، وما زلت احتفظ بصورة اخذت لي وانا اصافحه ، وكنت اتابع نجاحاته عندما اصبح رئيسا للوزراء ، اذ حول الاقتصاد التركي الى اقتصاد السوق ، واعاد لتركيا وجهها الاسلامي دون ان يستفز العسكر والقوى الكمالية ، كما اعاد الاعتبار لرئيس الوزراء السابق عدنان مندريس ونقل رفاته الى اسطنبول ، وشرع في حل مشكلة الاكراد ، وانهاء المشكلة الارمنية والمذبحة التي يزعم الارمن ان الاتراك ارتكبوها ضدهم ، وهم لا يتوقفون يثيرونها وتساعدهم في اثارتها الدول الغربية ، وكان اوزال يريد حل القضية ربما بتقديم اعتذار يتفق على صيغته ، ولكنه توفي قبل ان يصل الى ما كان يهدف اليه ، وكانت وفاته بعد وصولي الى اسطنبول بعدة اشهر ، وقد طلب من القناصل في اسطنبول حضور مراسم الدفن وكنت ممن حضر تلك المناسبة الحزينة ، وكما ذكرت سابقا ان شكوكا اثيرت حول وفاته ، وانها ربما كانت مدبرة ، فمع انه كان يتمتع بشعبية كبيرة ، إلا ان العلمانيين والكماليين لم يكونوا راضين عنه ولا على كل ما هو اسلامي ، واذكر انني حضرت حفلا رسميا اظنه كان بمناسبة يوم الجمهورية ، وقد اقيم الحفل في احد القصور التاريخية ، وكان الحضور كبيرا ، وعند وصولي وجدت كرسي خالي على احدى الطاولات فجلست عليه ، وكانت تجلس بجانبي سيدة في منتصف العمر وسألتني من اين انت ؟ فقلت لها : انا من المملكة العربية السعودية ، فقالت : انا حزينة انني اجلس بجانبك ، فقلت لها : انت في حل ويمكنك ان تغادري المكان ، ولكن هل يمكن اعرف السبب ؟ فقالت انتم تمثلون الاسلام الذي يشجع على التخلف ، فقلت لها عن أي تخلف تتحدثين ؟ واضفت هذا القصر الذي انت فيه الآن والذي يمثل اروع الفن المعماري الاسلامي هل يدل على تخلف ، وملايين السياح الذين يأتون الى تركيا هل تعلمين لماذا يأتون ؟ أليس لرؤية الآثار الاسلامية ؟ وما ذا لديكم غير الاثار الاسلامية ، ومما قلت لها : ان الصحف نشرت ان عدد السياح الذين زاروا اسبانيا بلغ 19 مليونا ، ألم يذهبوا لرؤية الآثار والمعالم الاسلامية ، وما كان منها إلا ترك المكان والانتقال الى مكان آخر ، وقد سرني ذلك ، وقال احد الجلوس على الطاولة : لقد قسوت عليها ولكنك لا تلام ، فقلت له لدينا مثل يقول : من يطرق الباب يجد الجواب .


التعليقات ( 0 )

جديد
المقالات

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:07 مساءً الإثنين 18 يونيو 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET