• ×

12:19 مساءً , السبت 21 يوليو 2018

التاريخ 04-07-18 04:22 مساءً

البرنامج الثقافي لسوق عكاظ يختم ندواته بمحور "المستقبل يبدأ الآن"

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 140
الطائف - فيصل الجعيد: 

توج البرنامج الثقافي لسوق عكاظ، المقام بإشراف جامعة الطائف، بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ختام فعالياته الحافلة بالندوات الثقافية والأمسيات الشعرية، بمحور أعلن في عنوانه أن: "المستقبل يبدأ الآن".
وتضمنت فعاليات اليوم الخامس ثلاث ندوات بعنوان "المسرح من النص إلى العرض" و"صناعة السياحة ومستقبل التنمية" و"الفنون التشكيلية وتطوير المجتمع"، شارك فيها نخبة من الأكاديميين والمتخصصين.
وأدار ندوة "المسرح من النص إلى العرض" المخرج مساعد الزهراني، وقدم فيها الإعلامي عبدالهادي القرني، ورقة بعنوان: "مفهوم السينوغرافيا وجمالية العرض المسرحي"، تحدث فيها عن العرض المسرحي، وتعريف السينوغرافيا، وعناصرها. وعرّف*القرني*العرض المسرحي بأنه *فن تجسيد الفكرة المكتوبة إلى كائن حي على خشبة المسرح، يستشعره الجمهور بحاستي السمع والبصر فقط، عرّف*"السينوغرافيا" بأنها "فن تنسيق وهندسة الفضاء المسرحي والتحكم في شكله، من أجل تحقيق أهداف العرض المسرحي واستكمال عناصر المتعة لدى المتلقي، وهي تؤكد الحدث المسرحي المعروض أيضاً على الخشبة".
بدوره، قدم أستاذ الأدب والنقد بجامعة جازان الدكتور محمد حبيبي، ورقة بعنوان: "المسرح الجامعي من النص إلى العرض"، سلط فيها الضوء على المعوقات التي تواجه المسرح الجامعي في المملكة، وتحدث عن حراكه العام، شارحا معايشته لتجربة مسرح جامعة جازان، وما قدمه هذا المسرح من عروض مسرحية.
وسلط حبيبي*الضوء أيضاً على بعض إشكاليات المسرح الجامعي، ومن أهمها عدم وجود عمل مؤسسي وإدارة تشكل النشاط المسرحي حالياً، فهو مرهون بأشخاص وجهود فردية قد تحضر وقد تغيب، كما أن*العمل المسرحي الجامعي عمره الزمني قصير، فهو ورشة عمل مؤقتة بدراسة الطلاب، وتنتهي بتخرجهم لتبحث عن غيرهم.
واستعرض بعد ذلك السيناريست والمخرج حسين الفيفي، مواصفات المخرج المسرحي ودوره في تحويل النص من كلام مكتوب إلى كيان حي، من خلال ورقته بعنوان: "الإخراج المسرحي، أدوات الإبداع ومسؤولية العرض".
وعرّف الفيفي*المخرج المسرحي بأنه الشخص الذي يبني وحدة العرض ويحافظ على دقتها وجمالياتها، ويقوم بانتقاء الأفضل من عناصر العرض وصهرها جميعها في بوتقة واحدة.
وأضاف: "ينبغي أن يتمتع المخرج المسرحي بقدرات أعظم من قدرات الممثل ليستطيع أن يشرح له العناصر الفنية للعرض، كما أن من صفاته الإلمام بمراحل العمل ونوعية الجمهور واهتماماتهم، وروح القيادة التي تمكنه من احتواء الإحباطات الفردية أو الجماعية".
بعد ذلك، أقيمت ندوة "صناعة السياحة ومستقبل التنمية"، بإدارة الدكتور*علي آل زايد، وفيها*قدم نائب رئيس الهيئة العامة السياحة للاستثمار والمناطق الدكتور حمد السماعيل، ورقة عمل بعنوان: "استثمارات صناعة السياحة والتراث الوطني"
وتناول السماعيل في ورقته أهم جهود الهيئة في هذا المجال،*وبدأ عرضه بالحديث عن المكانة الاقتصادية للسياحة عالميا، ومؤشرات الوضع الراهن للسياحة الوطنية، ومبادرات هيئة السياحة والنهج الإداري المتبع فيها، والذي ساعد على نمو وازدهار الاستثمارات السياحية.
واستعرض*الإنجازات المتوقع تحقيقها في مجال الاستثمار بالتراث الوطني بحلول 2020، ومنها:*افتتاح 8 متاحف، وتهيئة 80 موقع أثري، وترميم 18 بلدة تراثية، وتسجيل 6 مواقع تراثية باليونسكو.
كما عرض عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة الدكتور خالد طاهر، من خلال ورقته: "مبادرة السعودية وجهة المسلمين"، أهداف المبادرة ومرتكزاتها، والتحديات التي تواجه المؤسسات والجمعيات والشركات السياحية.
وقال طاهر: "تسعى المملكة من خلال مبادرة السعودية وجهة المسلمين إلى أن تكون وجهة المسلمين السياحية الأولى، من خلال إثراء رحلات المعتمرين والزوار لبلاد الحرمين الشريفين بمنتجات سياحية ذات قيمة عالية".
بينما سلطت مسؤولة التوطين في مشروع جبل عمر سارة قاسم، الضوء على قضية التوطين في قطاعات الدولة عامة وقطاع السياحة خاصة، مؤكدة أهمية استغلال العنصر البشري السعودي كثروة قومية.
ورأت قاسم أن*التوطين عملية إحلال نوعي وكمي للعمالة الأجنبية وتحويلها لكفاءات محلية، مؤكدة ضرورة توفير التدريب والتأهيل والتوعية بأهمية هذا البرنامج.
ونوهت*إلى استهداف مشروع جبل عمر توطين جميع *شركاته بنسبة سعودة 100 في المئة*بحلول العام 2021، مضيفة: "إن*الوظائف السياحية لا تقتصر على الفنادق، بل تتسع لتشمل كل الخدمات المقدمة للسياح من لحظة نزولهم بمطارات المملكة وحتى رحيله"، مؤكدة أن*"التوطين في مجال السياحة ليس بالمهمة المستحيلة".
واختتمت ندوات اليوم الخامس بندوة: "الفنون التشكيلية وتطوير المجتمع"،*التي أدارها الدكتور سامي الثبيتي، وفيها*قدم أستاذ الآثار المساعد بجامعة الملك خالد الدكتور علي الشهراني، ورقة بحثية بعنوان: "فن القَط الممارسة الفنية الشعبية"، عرض فيها طُرز العمارة التقليدية بعسير، وما يميزها من زخارف شعبية وارتباطها بفن القَط.
وعرّف الشهراني "فن القط" بأنه فن زخرفة الحيّز المكاني للعمارة الداخلية بمنطقة عسير، ويبدأ هذا الفن بعد الانتهاء من البناء وتقوم به المرأة وتسمى "قطاطة"، كما تحدث عن أشهر الفنانات القطاطات في منطقة عسير، وتناول نماذج من أعمالهن.
ثم تحدثت الفنانة التشكيلية الدكتورة منال الرويشد، في ورقة بحثية بعنوان: "الفن التشكيلي ودوره في نمو ثقافة المجتمع" عن العلاقة الثلاثية بين المجتمع، والثقافة، والفن التشكيلي، واصفة الفن التشكيلي بأنه "رسالة عالمية لا تحتاج لوصف ولا كلمات".
وقالت الرويشد: "الفن التشكيلي شكل من أشكال الثقافة، يقدم صورة لما مر به المجتمع من تغيرات، وهو أحد روافد الإنتاج البشري المستمد من التراث والموروث الحضاري".
وأفادت أيضا أن الفن التشكيلي كان في الماضي معزولاً عن المجتمع ومقصوراً على الطبقة الراقية باعتباره نوعاً من الرفاهية، ثم أصبح حاضراً في الشوارع وعلى الجدران وداخل الأحياء وفوق أسطح المباني.
وقدم الباحث عبدالله الحبي، ورقة بحثية تناولت "الحس الجمالي المجتمعي بين الثقافة والاقتصاد في ظل 2030"، تعرض فيها لتعريف الجمال ومصادر الحس بالجمال عند الإنسان.
وأكد الحبي أن*ممارسة الفنون التشكيلية تسهم في تنمية القدرات الابتكارية والمهارات الإبداعية والحس الجمالي، مما ينعكس على الفرد والمجتمع، ويسهم في تعزيز التنمية المستدامة، وزيادة التطور الجمالي والإبداع الصناعي.
فيما عرض النحات صديق واصل رؤيته عن العلاقة بين الفنان التشكيلي والمجتمع ودور المجتمع في فن هذا الفنان، محددا الجوانب التي توضح دور الفنان التشكيلي في المجتمع، واختتم حديثه باستعراض الجهود التي تقدمها الدولة لتشجيع واكتشاف المواهب الشابة، ودعم الفن التشكيلي.
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:19 مساءً السبت 21 يوليو 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET